مناشدات دولية

ورقة موقف(3): أوضاع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية – خطر وصول كورونا

يعيش المعتقلون الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية ظروف مأساوية ناتجة عن سياسة عنف بنيوية وتشريعية وممارساتية وثقافية تتبعها دول الاحتلال بحقهم، قرابة (5000) أسير منهم (43) أسيرة وحوالي (200) أسير طفل، و (700) أسير مريض، و (432) معتقل إداري، و (6) أعضاء سابقين في البرلمان الفلسطيني، وبقية الأسرى عرضة لكافة الانتهاكات المخالفة للقانون الدولي وحقوق الإنسان وبالذات لاتفاقيات جنيف الخاصة بالتعامل مع الأسرى.

يصدر مركز “شمس” هذه الورقة حول أوضاع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد، مسلطاً الضوء على أبرز الانتهاكات الإسرائيلية ضد الأسرى على المستويات الصحية والجسدية والنفسية والقانونية والاجتماعية والتعليمية، وعلى انتهاك الحق في الصحة والآلية التي حول فيها فيروس كورونا هذا الانتهاك ورفع مستواه إلى تعمد القتل، مستعرضاً تجربة الأسير المحرر المصاب نور الدين صرصور وما رافق هذا الأمر من إرهاصات وتعتيم وانتهاكات، ونقل الأسرى المخالطين المحجورين إلى سجن للمهاجرين الأفارقة دون أخذ عينت فحص منهم، وحجر طفلين أسرى من المخالطين بدل المسارعة إلى إطلاق سراحهم، ويختم التقرير بجملة من التوصيات للأطراف كافة ترتكز على الضغط باتجاه الإفراج عن الأسرى وبالذات منهم المرضى والأطفال والنساء وكبار السن وذوي الإعاقة وتسليط الضوء على قضيتهم، ومطالبة دولة الاحتلال بتحمل مسؤولياتها وتوفير الأدوات الوقائية والعلاجية وأدوات الرعاية الصحية ومعالجة الاكتظاظ في السجون.

ورقة موقف حول الاسرى الفلسطينيين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق