نشاطات واخبار متفرقة

مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان يوقع بروتوكول تعاون مع الاتحاد المصري لسياسات التنمية والحماية الاجتماعية

جاء توقيع بروتوكول تعاون بين المركز عمان  والاتحاد المصري في كل من عمان والقاهرة يوم الإثنين الموافق 21 مارس 2022  كثمرة لحوار وتفاعل بين المؤسستين بهدف فتح آفاق لتطوير التعاون المشترك بينهما في مجال حقوق الإنسان والحماية الاجتماعية في العالم العربي وبخاصة في الأردن ومصر.

وصرح د.نظام عساف  مدير المركز، بعد التوقيع على بروتوكول التعاون في عمان، إن التعاون بين مؤسستين لهما خبرة وتجربة ملموسة الأولى في مجالي سياسات التنمية والحماية الاجتماعية من جهة والثانية في مجال تعزيز حقوق الإنسان ونشر ثقافتها من جهة ثانية سينعكس إيجاباً على دور المنظمات غير الحكومية في تعزيز وحماية حقوق الإنسان وسياسات التنمية والحماية الاجتماعية؛ وكذلك في تفعيل دورهما في مجال كسب التأييد لتطوير السياسات التنموية والممارسات الحكومية في حقلي حقوق الإنسان والحماية الاجتماعية، مؤكدا أن هذا التعاون سينعكس إيجاباً على دور المؤسستين في مجال مراقبة الممارسات الحكومية من جهة، وأيضاً في مجال تطوير التشريعات الوطنية بما ينسجم مع الشرعة الدولية لحقوق الإنسان والشعوب والاتفاقيات الدولية ذات الشأن في الحماية الاجتماعية في بلداننا العربية.

 وأشاد مدير المركز بالدور المميز للاتحاد المصري لسياسات التنمية والحماية الاجتماعية في جمهورية مصر العربية، قائلا: نحتاج إلى تعميم تجربته في عالمنا العربي.

  ومن جانبه وقع في القاهرة  د. صلاح هاشم مؤسس الاتحاد المصري لسياسات التنمية والحماية الاجتماعية، قائلا ” إن هذا البروتوكول من شأنه أن يُسهم فى بلورة رؤية مشتركة تستهدف نشر ثقافة حقوق الإنسان وتعميق التوعية بالديمقراطية، من خلال التعاون فى مجال تنظيم المؤتمرات والدورات التدريبية والندوات والمحاضرات وورش العمل والحلقات الحوارية وكافة الأنشطة التثقيفية المنوط بها نشر ثقافة حقوق الإنسان”.

وأضاف د.هاشم أن مثل هذا التعاون بين مؤسستين يتمتعان بخبرة واسعة فى مجال سياسات التنمية والحماية الاجتماعية وتعزيز حقوق الإنسان، سيكون له مردود إيجابي على دور منظمات المجتمع المدني فى حماية حقوق الإنسان وسياسات التنمية والحماية الاجتماعية، خاصة فى ظل التطورات المتلاحقة فى تنوع وكثافة المعلومات المتعلقة بالتنمية والحماية الاجتماعية، وتعاظم دور وسائل التواصل الاجتماعي وما تُشكله من خطورة فى توجيه الرأي العام.

وأعرب د.هاشم عن تطلعه بأن يثمر هذا التعاون في تعزيز الوعي الثقافي والاجتماعي والسياسي لشعوب مصر والأردن، وإعداد كوادر محلية للدفاع عن حقوق الإنسان، مشيدا بالدور الهام الذي يقوم به مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان في مجال حقوق الإنسان والحريات والتمكين السياسي للمرأة في دولة الأردن الشقيق، مؤكدا التزام المركز بالمعايير المهنية والأخلاقية المتمثلة في الحياد والموضوعية والأمانة العلمية في إجراء ونشر الدراسات والبحوث واستطلاعات الرأي.

أوضح د.هاشم أن الاتحاد المصري لسياسات التنمية والحماية الاجتماعية يتضمن ذراعا بحثيا تحت اسم المنتدى الاستراتيجي للسياسات لعامة ودراسات التنمية “دراية” وهو أحد الوحدات التابعة للاتحاد والتى تعمل كمركز بحثي (Think Tank) في مجال الدراسات الاستراتيجية والتنمية؛ ويُعنى بكافة القضايا الاستراتيجية والتنموية في مصر بوجه خاص، وبالقضايا الدولية والإقليمية ذات الصلة بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية بشكل عام؛ وذلك من منظور تنموي حقوقي؛ للوصول إلى أفضل الممارسات للتعامل معها.

كما أكد د.هاشم أن منتدى “دراية” يعمل كبيت للخبرة يُسهم في بناء قدرات كافة الجهات المعنية بالاستراتيجيات والسياسات العامة، وبدراسات التنمية، ويقدم خدمات استشارية وفنية للقطاعات الحكومية والأهلية والقطاع الخاص مبنية على أسس ومرتكزات الحقوق الأساسية للإنسان، وذلك من خلال إجراء الدراسات والأبحاث وأوراق السياسات والمسوح الميدانية ودراسات استطلاع الرأي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى