اخبار المركزبيانات صحفية

147 شبكة ومنظمة حقوقية من 17 دولة عربية تطالب باحترام حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال وتقرير مصيره

يواصل الشعب العربي الفلسطيني نضاله البطولي منذ أكثر من قرن، قدم خلالها كل أنواع التضحيات في سبيل الدفاع عن حقوقه المشروعة، والتصدي للمشروع الاستعماري الصهيوني في فلسطين وتجلياته في التهجير القسري وارتكاب المجازر بحق السكان المدنيين. كذلك في الاستعمار الإحلالي عبر إقامة المستعمرات، ومصادرة الأراضي، وهدم البيوت، ونهب المصادر الطبيعية، والتنكر لحقوق العودة والإقامة، وسياسات العزل والفصل العنصري، وبناء الجدار الفاصل الذي ادانته محكمة العدل الدولية واعتبرته غير شرعي، وغيرها الكثير من سياسات وممارسات اتبعت خصوصاً منذ عام 1948.

يشهد العالم منذ عام 1948 امعان المجتمع الدولي، المهيمن عليه من قبل الدول الاستعمارية كالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانية العظمى وفرنسا، في تجاهل حقوق الشعب الفلسطيني التي اقرتها عشرات قرارات الأمم المتحدة والهيئات الدولية. بالمقابل، يتم توفير الحماية والحصانة للكيان الصهيوني الاستعماري، وجعله كيانا فوق القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني. والأسباب ليست خافية على أحد وهي مرتبطة بالمصالح الاقتصادية والجيوسياسية للدول الاستعمارية المشار لها أعلاه، وغيرها التي اعتمدت على سياسة الكيل بمكيالين حيال حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف إلى يومنا هذا.

يتعرض الشعب الفلسطيني، وعلى الدوام، من قبل دولة الفصل العنصري(الأبارتهياد) لمصادرة بيوته وتهجيرسكانه، كما يجريفي حي الشيخ جراح وحي البستان ببلدة سلوان وغيرها في مدينة القدس، ولاعتداءات متواصلة على المسجد الأقصى واقتحام قواتها له في ليلة القدر. علاوة على عدوان عسكري وحشي على سكان غزة والقدس والضفة الغربية وتهديم المنازل وتدمير المنشآت الحيوية بشكل ممنهج. مما يعد جرائم عدوان وتهديد الأمن والسلم الدوليين وحرب إبادة جماعية وإرهاب وتمييز عنصري وجرائم ضد الإنسانية.وهذا عدا ما يتعرض له الفلسطينيون في عموم فلسطين المحتلة منذ عامي 1948 و 1967 من بطش وتنكيل واعتقال وتهجير وقتل وجرح للمتظاهرين المحتجين على سياسات دولة الاحتلال والتمييز العنصري.

للاطلاع على كامل البيان والمنظمات الحقوقية الموقعة علية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى