الدورات وورش العمل

اختتام الدورة الثانية لبنرامج القيادات الشبابية

اختتمت أمس الدورة الثانية لبرنامج “تقوية المشاركة السياسية والحوار للشباب في الأردن” والذي ينظمه مركز عمان بالتعاون مع مؤسسة روزا لوكسمبورغ واستمرت الدورة ليومين جرى فيها مناقشة مضامين الحياة السياسية ومقوماتها في الأردن وقضاياها الراهنة وآفاق تطورها من جهة ومفهوم الأحزاب السياسية ووظائفها وواقع الأحزاب الأردنية في ضوء التطورات التشريعية وآفاق عملها. وقام بتسيير المناقشات، مشكورا، الدكتور ابراهيم حجازين الناشط الحقوقي والسياسي وعضو المجلس العلمي للمركز.

وخلصت بعض النقاشات والحوارات إلى أهمية تعديل مسار الحياة السياسية الحزبية وضرورة العودة لروحية الدستور الأردني لعام 1952، والقيام بحملات كسب تأييد لتعديل قانون الأحزاب انطلاقا من أن العمل الحزبي عملا تطوعيا لا ينبغي أن تتحكم في آلياته الحكومات، وأن هدف العمل الحزبي هوالتغيير والإصلاح والتطوير نحو حياة كريمة للمواطنين والمواطنات لا يكون فيها أي شخص مهما تكدست ثرواته قادرا على شراء مواطن ولا يكون فيهاأي مواطن مهما بلغ عوزه وفقره المادي مضطرا لأن يبيع نفسة مقابل تحصيل لقمة عيشه.

كما خلصت بعض المناقشات إلى أهمية انخراط الشباب والشابات في الأحزاب بناءا على ملامسة برامجها وأفكارها لاحتياجات الشعب وتوقه لحياة سعيدة خالية من الاستغلال والاضطهاد ويكون فيها سعادة ورفاه كل مواطن ومواطنة شرطا ضروريا لسعادة ورفاه المجتمع ككل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى